التخطي إلى المحتوى
وماذا بعد الإنفلات الأخلاقى يا أهلى !
النادى الأهلى

 

نادى الأهلى كما هو معروف لنا جميعا نادى المبادىء والروح الرياضية والأخلاق الحميدة قبل أن يكون نادى البطولات , فكلما نطقنا إسم النادى الاهلى تذكرنا دوما الكابتن الراحل صالح سليم والكابتن محمود الخطيب والخلوق محمد أبوتريكة وغيرهم الكثير والكثير من اللاعبين ذو الأخلاق الحميدة , الأمر الذى جعل المنافسين قبل المشجعين يقفون لهم تحية وثناء على روحهم الرياضية العالية .

فالأهلى حاليا يمر بمرحلة خطيرة جدا خصوصا بعد تغير مجلس إدارته و اعتزال بعض اللاعبين المشهود لهم بالخلق الحسن والروح الرياضية العالية , ولكن مع هذه التغيرات فى النادى وجدنا أن هناك إنفلات أخلاقى واضح جدا فى صفوف الفريق الأحمر .

ولأن إدارة النادى الأهلى جديدة ومتخبطة فى قراراتها منذ بداية توليها مسئولية إدارة النادى , ولأن مدير الكرة بالنادى الأهلى هاوى والجهاز الفنى ليس على المستوى الإنضباطى المطلوب , نجد أن لاعبى الأهلى أصبحوا لا يتحكمون فى أنفسهم كما كان من قبل , بل زاد الأمر سوءا حينما يقوم لاعب شاب بالإعتداء علنا على لاعب منافس بتلك الطريقة دون أن يخاف من اى عقوبة قد تواجهه لانه متأكد تماما مع وجود مجلس إدارة متخبط ومدير كرة هاوى لن يحصل على عقاب رادع , بل زاد الأمر سوءا وسوءا حينما قام اللاعب بالاعتراض بطريقة غير أخلاقية نهائيا على حكم اللقاء .

أين هى الأخلاق التى اعتدنا عليها منك يا أهلى ؟!

ماذا عن لاعب كبير له أسمه فى الكرة المصرية والفريق كالكابتن حسام غالى أن يقوم بكل تلك المشاكل مع زملائه أمام الكاميرات وفى التدريبات بل زاد الأمر ليتخطى حاجز اللاعبين لتصبح المشاحنات بينه وبين مدير الكرة على الرغم من أنهم اصدقاء ولكن أين الإنضباط وأين الأهلى الذى اعتادنا عليه .

وكيف للاعب بحجم وليد سليمان أن يعتدى من قبل على حكم المباراة ويقوم برفع قميص الحكم معترضا عليه ويتم إيقافه من إتحاد الكرة قبل أن يوقفه ناديه !

وكيف لمدير كرة هاوى كالكابتن وائل جمعة كل ما يعنيه فقط هو الظهور فى الفضائيات ووسائل الإعلام بعد كل مباراة من أجل مهاجمة الحكام , فكيف لنادى بحجم الأهلى لا يهاجم الحكام نهائيا وتحول لمرة واحدة لأكبر نادى يهاجم الحكام .
ماذا سيفعل اللاعبون حينما يجدون مدير الكرة بناديهم يهاجم الحكام , بالطبع سيرتكبون أخطاء وكوارث أكثر مما يرتكبوها فى المباريات , فكيف لنادى بحجم الأهلى أن يعلق هزائمه على شماعة التحكيم بالرغم من أن منافسيه هما من كانوا يفعلون ذلك دائما .

على المسئولين فى النادى الأهلى سرعة التحرك من أجل إنقاذ النادى الأهلى أخلاقيا قبل إنقاذه رياضيا , فكما عودنا الأهلى دائما أن دولاب بطولاته ممتلىء بأخلاق لاعبيه ومبادئه الكبيرة قبل أن يكون ممتلى بالبطولات والألقاب .

على إدارة النادى الأهلى إتخاذ قرارت حاسمة ورادعة تجاه كل مقصر وتجاه كل لاعب يخالف مبادىء النادى , على مدير الكرة فى النادى التركيز مع الفريق بدلا من التركيز على الحكام .

يجب أن يسود الحب بين اللاعبين  وبعضهم , يجب أن يتحلى اللاعبين بأقصى درجات ضبط النفس , يجب أن يعلموا أنهم يلعبون بإسم النادى الأهلى أكثر الأندية تتويجا بالبطولات الدولية فى العالم , يجب أن يعود الأهلى إلى ما كان عليه من قبل .

 

التعليقات

اترك تعليقاً