الرئيسية » منوعات » بعد أن مارس الجنس مع الممرضة – طبيب يلقي بطفله اما مسجد ورفض الاعتراف به

بعد أن مارس الجنس مع الممرضة – طبيب يلقي بطفله اما مسجد ورفض الاعتراف به

الطبيب العجوز الذي وقع بالعلاقة الغير شرعية مع ممرضته التي تعمل بعيادته باحدي قري المحافظة الغربية , بعد الغرام وتبادل النظرات والعلاقات الحميمة جاءت الخطيئة مكلله بالقاء طفلهما امام احد المساجد بعد ولادته بخمسة أيام فقط .

 

 

جاءت موافقة الممرضة المعشوقة علي القاء فلذه كبدها الرضيع نتيجة الخوق من الفضيحة امام اسرتها بحجة أنها غير متزوجة بطريقة شرعية ورسمية وبالتالي خاف الطبيب العجوز من افتضاح امره امام اسرته وخوفا علي سمعته وتدمر الشامل الذي سيطيل اسرته بسبب نزوه عابره وما يترتب عيلها من دمار لأسرته .

 

 

 

 

بداية التعارف حيث كانت الممرضة ع تبلغ من العمر 39 عاما والتحقت بعيادة الدكتور سامي البالغ من العمر 63 عاما ,وبعد فتره اعجب الطبيب بالممرضة لما لها من مميزات اثارت اهتماماته فكانت ممرضة نشيطة ومهتمة به الي جانب النظرات والاعجابات التي حصلت بينهم وانتهت تلك النظرات الي علاقة غير شرعية .

 

حيث كانت حباتهم طبيعية كاي شخصين متزوجين بطريقة رسمية حتي ظهرت علامات الحمل المتاخرة حينما كانت في الشهر السادس وجاءت الطامة الكبري عندما طلبت منه ان يعترف بالطفلأو يتزوجها عرفيأً، إلا أنه رفض الأمر، وطلب منها أن تجهض نفسها، وبالتالي هي رفضت طلب الإجهاض، مدعيه أنها تقتل روحًأ، وبدأ الطبيب بالتفكير هو والممرضة، حيث اتفقا على ولادتها بإحدى المستشفيات الخاصة حيث يعمل هو نفسه ومن ثم التخلص من الطفل بطريقته.

العثور على الطفل الرضيع ذو الخمسة أيام أمام احد المساجد بطنطا ،،،

سارعت الممرضة بإبلاغ الطبيب عندما شعرت بآلام الولادة وقام باصطحابها لاحدى المستشفيات الخاصة في طنطا، وجرت العملية، وبعد وضع الطفل في الحضانة، أخذه ووضعه في كيس بلاستيك وألقى به في القمامه أمام احدى المساجد وهرب بسيارته الخاصة.

 

أثناء خروج المصليين من المسجد سمع بعضهم صراخ الطفل وهو يبكي، حينها تفاجئ الناس بوجود طفل في الكيس البلاستيكي، وقاموا على الفور بإبلاغ الجهات الأمنية المختصة بالمنطقة، حيث حضر على الفور العميد أسامة أبو فرد وهو مأمور قسم ثان طنطا، وحضر معه ضباط آخرون.

 

وبعد البحث والتحري فقد وجدوا في يد الطفل اسورة تحمل اسم المستشفى التي ولد فيها الطفل، وبعد التحري وجدوا أن الطفل يعود للممرضة، وقاموا باستجوابها وإعترفت على جريمتها هي والطبيب، وبعد القبض على الطبيب اعترف انه أقام علاقة غير شرعية مع الممرضة، حيث أنجبا الطفل وخاف من الفضيحة وقام بفعلته.

 

وبعد الفحص تبين أن الممرضة هي والدة الطفل والتي تدعى “ع_م_ع” البالغة 39 عام، وهي تعمل ممرضة مع طبيب أنف وأذن وحنجرة، وهو يدعى “سامي_م_غ” والبالغ من العمر 63 عاما،

 

وتم تكليف ادارة البحث الجنائي بالتحري وتوضيح ملابسات الحادثة، حيث تم تحرير محضر 7067، وباشرت النيابة العامة بتحقيقاتها الخاصة بالواقعة.

عن احمد محمد

مدير التحرير