الجمعة، 16 يناير 2015

شركة تجارية تدعم رحيل ليونيل ميسي عن برشلونة

كشفت تقارير صحفية اليوم أن شركة (أديداس) الألمانية العملاقة لصناعة الملابس الرياضية تؤيد رحيل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن فريق برشلونة الإسباني، وعلى استعداد لمساعدة أي ناد، تتولى رعايته، يرغب في التعاقد معه.

وذكرت صحيفة (أس) أن (أديداس) قد تكون مفتاح باب مغادرة ميسي للنادي الكتالوني، رغم أنه بطل حملاتها الإعلانية.

واستندت الشركة على نتائج استفتاء طرح سؤالا حول اسم الشركة التي ترعى ميسي، فأجاب 70% من المصوتين بـ(نايك)، الشركة الأمريكية المنافسة، وليس (أديداس).

وأرجعت الصحيفة ذلك الى النجاحات الكبيرة التي حققها ميسي بقميص برشلونة، الذي ترعاه (نايك)، على عكس الأداء المتذبذب للـ"برغوث" مع منتخب الأرجنتين، الذي يحمل علامة (أديداس).

وتتيقن (أديداس) أن مبيعاتها تتأثر بالسلب بسبب ارتباط ميسي بشكل أكبر دعائيا بـ(نايك)، لذا فإنها لا تمانع من تمويل ناد آخر من الأندية التي تقوم برعايتها لإتمام الصفقة التاريخية.

وتتجه الأنظار الى تشيلسي الإنجليزي من جديد، الذي ترعاه (أديداس)، بجانب غريمه مانشستر يونايتد، الذي ستتعاقد معه الشركة الألمانية الموسم المقبل بعقد قياسي قد يتجاوز مليار يورو خلال 10 اعوام.

وتكمن المشكلة في قوانين اللعب المالي النظيف، لكن بحسب الصحيفة، فإن الشركة والنادي قد يصلا الى حل بالتفاوض مع الفيفا.

ويوجد حل أصعب تسعى إليه (أديداس) بإنتزاع حقوق رعاية نادي برشلونة بشكل مباشر من (نايك)، علما بأن رعاية الشركة الأمريكية للنادي الكتالوني بدأت في 1998 وينتهي عقد الشراكة القائم حاليا في 2018.

لكن عرض (أديداس) المادي لن يختلف كثيرا عما تدفعه (نايك) بنحو 30 مليون يورو سنويا.

ومن المرجح أن تصل (نايك) لاتفاق لتجديد رعايتها لبرشلونة في 2016 ، في الوقت الذي تترقب فيه (أديداس) أي تعثر في المفاوضات.