الجمعة، 5 ديسمبر 2014

الاتحاد الإسباني يلغي الإنذار الذي حصل عليه ميسي في لقاء فالنسيا

 

Barcelona's soccer player Lionel Messi takes part in a commercial event at Camp Nou stadium in Barcelona

ألغى الاتحاد الإسباني لكرة القدم الإنذار الذي حصل عليه ليونيل ميسي مهاجم برشلونة بسبب إضاعته للوقت عقب ما بدا من تعرض اللاعب للضرب بمقذوف في رأسه القي من المدرجات في المباراة التي فاز فيها فريقه على فالنسيا في دوري الدرجة الأولى الاسباني يوم الأحد الماضي.

ورفضت لجنة المسابقات بالاتحاد الإسباني لكرة القدم الالتماس الأول الذي تقدم به النادي ليتقدم برشلونة بالتماس آخر للجنة الطعون الأعلى سلطة داخل الاتحاد الإسباني. وقضت لجنة الطعون لصالح الفريق الكتالوني يوم الخميس.

وقال الاتحاد الاسباني بموقعه على الانترنت إن اللجنة لم تتمكن من اكتشاف "أي تعمد لإضاعة الوقت" من جانب ميسي ولكن مجرد "رد فعل طبيعي من شخص تعرض لاعتداء من قبل مشجع."

وكان ميسي يحتفل بهدف فريقه الذي جاء في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع مع بقية زملائه عند راية الركلة الركنية في إستاد ميستايا عندما تم إلقاء مقذوف من المدرجات باتجاه رأس اللاعب.

وتم فحص ميسي من قبل الطاقم الطبي للفريق عقب صفارة النهاية ولم يبدو عليه أي إصابة وأشار بأنه على ما يرام أثناء خروجه من الملعب. ولم يعلق اللاعب بشكل علني على الواقعة.

وانتهت المباراة التي أقيمت ضمن الجولة 13 بفوز برشلونة 1-صفر ليحتل المركز الثاني في الترتيب برصيد 31 نقطة متراجعا بفارق نقطتين عن ريال مدريد المتصدر والذي فاز على ملقة 2-1 يوم السبت الماضي.