الرئيسية / تحليلات / ديربي مثير و لكن ..

ديربي مثير و لكن ..

 

10270801_625974874178148_6315001045812863493_n

 

انتهت قمه ديلا مادونينا بالتعادل بهدف لكل فريق و لكن ماذا ان استطاع ايكاردي و الشعرواي تسجيل الفرصتين التي لاحت لهما ؟؟

بدأ انزاجي المباراه بتشكيلته المعتاده منذ انتدابه 4/3/2/1 معتمدا علي ثلاثي خط الوسط الهجومي (الشعرواي مينيز و بونافانتورا) خلف المهاجم الوحيد النينو توريس بينما فضل مانشيني تغيير طريقه لعب الانتر و اضفاء شيئا جديدا فبدأ بطريقه “الماسه” 4/3/1/2 بوجود ثلاثي ارتكاز و صانع العاب تحت المهاجمين ايكاردي و بالاسيو ..

تبدأ المباراه بأنفراد اهداه مونتاري لايكاردي في اولي الدقائق لم يحسن استغلاله الشاب الارجنتيني ليسددها و كأنه في حصه من التدريبات تلاها تصويبه قويه من جوارين امسكها لوبيز علي مرتين و بعدها تسيد ميلان المباراه عبر الجبهه اليسري النشطه (دي تشيلو الشعرواي) اللذان احرجا دفاع الانتر كثير .. الدفاع الذي لم يتعود بعد علي خطه مانشيني الجديده دفع الثمن مبكرا عندما انطلق دي تشيلو و تبادل الكره مع الشعراوي الذي مررها بدوره لمينيز داخل المنطقه ليودعها في الشباك معلنا الفرحه الاولي لجمهور الروسينيري ..

بعد الهدف ضغط الانتر عبر انطلاقات ناجاتومو و كاد يفتح مجال التسجيل من احداها خصوصا مع ارتباك و ضعف دفاع الميلان الملحوظ و تعثر مونتاري في اكثر من كره مع ملاحظه نشاط عادل رامي في الجهه اليمني مستغلا اصابه دودو الي ان اعلن الحكم نهايه الفصل الاول من المقابله .. الشوط الثاني يبدأ بأداءضعيف من جانب الانتر نظرا لغياب حلقه الوصل بين الوسط و الهجوم و عدم الاعتماد علي الاجنحه فلم نري كوفاسيتش كثيرا ربما لان الدور المعطي له اكبر من حجمه بكثير

غابت الحلول عن مانشيني حتي مع تعليماته بتشديد الخناق علي الميلان في وسط الميدان .. لكن النيجيري جويل اوبي ابي الا يضع اسمه بين قائمه هدافي الديربي بتسديده صاروخيه من حافه منطقه الجزاء لتسكن الشباك علي يسار دييجو لوبيز في الدقيقه (61) .. بعدها سارع انزاجي باقحام هوندا بدلا من توريس و يرتقي الشعرواي الي مركز المهاجم ليحل محل توريس و يلعب هوندا كجناح ايمن و بونافنتورا كجناح ايسر .. تغيير كاد يؤتي بثماره عندما انفرد الشعراوي في الدقيقه (75) بالمرمي لكنه اودعها في القائم .. السؤال لماذا لم يدفع بيبو بباتزيني خصوصا انه لاعب يستغل المساحات جيدا ؟؟

مع مرور الوقت نجد مانشيني متكتل دفاعيا و لا حلول لديه حتي مع نزول هيرنانيز الذي لم يقدم جديد الي ان جاءت الفرصه الاخيره لماورو ايكاردي لكنه سددها في القائم ليعطي كلا المدربين تعليماتهم بالهدوء و الاستستلام للتعادل .. نتيجه لم تكن في صالح ايا من الناديين فقد ابقت علي مراكزهم في سلم الترتيب بدون صعود او هبوط ..

في نهايه اللقاء نجد ان مانشيني قد لجأ للاسلوب الدفاعي خشيه التعرض للخساره لاسيما و انها المباراه الاولي له في الخقبه الثانيه فضحي بثلاثي ارتكاز علي حساب المسانده الهجوميه و اخطأ عندما اشرك كوفاسيتش في مركز صانع الالعاب ربما من الصحيح اشراك هيرنانيز من البدايه .. علي الجانب الاخر نجد انزاجي قليل الخبره قد تفوق علي مانشيني فقد بادر بالهجوم و الاستحواذ علي الملعب لنجد ان ميلان كان الاكثر لعبا للعرضيات و تفوق علي الانتر في التمريرات باجمالي 483 تمريره مقابل 387 للانتر .. لاعبي انزاجي كانوا افضل انتشارا و علي ارضيه الميدان حيث وصلت دقه تمريراتهم الي 77 % بينما وصلت دقه تمريرات الانتر الي 70 %

انزاجي اصاب عندما اشرك هوندا في الرواق الايسر لكنه اخاب عندما ابقي علي الشعراوي .. المنطق يحتم عليه اقحام باتزيني مكان الشعرواي لكنه لم يستطع حل اللغز .. مونتاري وايسيان من المفترض ان يكونا منسجمين بحكم انهم يلعبون معا في البلاك ستارز الا انهما قد اظهرا خلاف ذلك و مع عوده الثنائي مونتليفو و دي يونج من الاصابه اعتقد وجود نجمي غانا معا مره اخري درب من دروب المستحيل ..

عن محمد عبد الباسط

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*